Why participating in MDLAB?

لطالما آمنت بأن الطموح ليس له حدود، وكصحفية فإنني دائما أسعى لتعلم أشياء جديدة محاولة اقتناص أي فرصة من شأنها أن تطور من عملي وتصقل مهاراتي  وتضيف إلى مخزوني الثقافي والمعرفي وأن أكون قادرة على تبادل الأفكار والمعلومات سواء مع المشاركين أو المدربين، والمساهمة بتحقيق رؤية وأهداف الأكاديمية المتمثلة بنش الوعي حول أهمية التربية الإعلامية والرقمية.

وبما أن أكاديمية وسائل الإعلام ومحو الأمية الرقمية تركز في مجمل عملها وتدريباتها على تعزيز أهمية وسائل الإعلام ومحو الأمية الرقمية في المنطقة، فإنني أتطلع من خلال أخذ هذا التدريب الى بناء فهم أفضل لبعض القضايا في مجتمعاتنا العربية والتعمق في إيجاد آلية مناسبة ومهنية في طرح هذه القضايا ومناقشتها خاصة وأن هذا الموضوع يصب في لب عملي كمذيعة أخبار، إلى جانب معرفة المزيد عن كيفية تغطية مثل هذه القضايا  في وسائل الإعلام الرقمية والإنترنت، وأيضا المشاريع التي سوف تنفذ خلال هذا التدريب ينبغي أن تشكل تحديا بالنسبة لي على المستوى الشخصي وليس فقط المهني الى جانب تطوير الجانب المتعلق بالدور الذي تلعبه وساءل الإعلام -على اختلافها- في التأثير على الرأي العام في خطابها.

قبل أقل من ثلاثة أشهر، تم اختياري للمشاركة في تدريب لمدة خمسة أسابيع مع الأمم المتحدة تلقيت خلاله عدة دورات تدريبية حول مواضيع مختلفة خاصة الإعلام الجديد وذلك في نيويورك وواشنطن وقطر، كما زرت العديد من المؤسسات الرسمية مثل وزارة الخارجية الأمريكية والكونغرس، إلى جانب عدد من المؤسسات الإعلامية الهامة، إضافة إلى تدريبات مكثفة مع مركز الجزيرة للتدريب والتطوير في الدوحة، شملت الرسوم البيانية، والصحافة المرئية، والإعلام عبر الإنترنت، والمراسل الميداني، لذلك باعتقادي أن مشاركتي في هذا التدريب سيعزز مهاراتي وسأحاول مشاركة المعلومات واستغلالها بالشكل الأمثل لنقلها حين عودتي من خلال إعطاء التدريبات وتحقيق أكبر استفادة ممكنة والتشبيك مع مجموعة مميزة من الأشخاص ذوي الخبرة في المجال الإعلامي، إلى جانب تجربة التعرف على ثقافات وأشخاص جدد التي من شأنها بالتأكيد أن تنمي قدراتي وربما تروي جزءا من تعطشي الدائم للمغامرة والاستكشاف.

Create a free website or blog at WordPress.com.

Up ↑

%d bloggers like this: